فادي الصباغ

فادي الصباغ

أمين عام 2000

أمانة 2000… وبشعار  2000 هللويا… من المراحل الجميلة جداً والتي أفتخر بها جداً في مسيرتي الحركية، وأجواء العمل من أجمل ما يكون وخاصة وعلى ما أعتقد أنها الأمانة الأولى التي تُختار وتُجمع قبل عيد يسوع الملك بفترة جيدة، و (شو بدنا) أكثر من أن نكون أمانة اليوبيل (2000 سنة للميلاد)… لا أذكر تماماً أوضاع الفرق، ولكن الذي أتذكره أننا اجتمعنا كثيراً… كل أسبوع تقريباً.. وزرنا الكثير من الفرق من الشمال للجنوب، وكان التعاون والاستقبال والاحترام علامة واضحة في التعامل… لا أذكر أن هناك تحديات أو عوائق صادفتنا، بل على العكس كانت سنة عمل قوي وجدّي بامتياز وخاصة زيارة قداسة البابا القديس يوحنا بولس الثاني للأردن، وكان لنا الشرف كأعضاء للأمانة وأمين عام أن نُحضِّر ونخدم هذه الزيارة المُباركة. وأيضاً تحضير رحلة الأيام العالمية للشباب 2000- روما… وكانت منسقية الشرق الأوسط في أحسن حالاتها بمشاركة كاملة من كل الدول (مصر- فلسطين- الأردن- لبنان- سوريا)…