أسامة شطارة

أسامة شطارة

أمين عام 2020 – 2022

من برعم إلى أمين عام، هذه هي الرحلة التي عشتُها في الشبيبة وما زلت حتى يومنا هذا، وهي ذاتها التي ستجعل مني شبيبة للأبد. تسلمّتُ المسؤولية الكبيرة أواخر عام 2019 وبدايات العام المميز 2020 حيث حلمنا جميعًا بعامِ نهضةٍ شاملةٍ قبل أن نصطدم جميعًا بحقيقة الجائحة التي شلّت البلاد والعباد. كان بالإمكان تبرير عدم العمل والاكتفاء بالمراقبة بكل سهولةٍ وبدونِ أن يعترضَ أو يلاحظ أحدٌ ذلك. لكن، برفقة زملائي الذين أعتزُّ وأفتخر بهم ما حييت، استطعنا بنعمة الله أن نحاربَ بكلِّ ما أوتينا لتثبيت حركة الشبيبة وزيادة حضورها عبر جميع الوسائل المتاحة ولعلَّ أبرزها وسائل التواصل الاجتماعي. قفزةٌ نوعيةٌ شهدتها الأمانة في الجانب الالكتروني حيث تحوّلت جميع النشاطات إلى لقاءاتٍ مرئيةٍ عن بُعْد وفيديوهات مسجلة وبرامج تُبَثّ مباشرةً عبر الفيسبوك. عملت الأمانة في تلك الفترة كخلية نحل لا تهدأ لتواكب التطوّرات وتوَّجَت جهودها باحتفال استثنائي بثلاثيّة عيد يسوع الملك الذي كان مرئيًّا لأول مرة في تاريخ الأمانة. الكثير من العمل الدؤوب أيضًا شهدته الأمانة على صعيد تحديث الهيكل التنظيمي والتخطيط وكيفية صنع القرار وتجويد استغلال المصادر وجذب المشاريع لخدمة الشبيبة في الأردن. ولا بد من الإشارة إلى التركيز على تدريب المسؤولين وتزويدهم بمهارات متخصصة من أمهر المدرِّبين المُعتَمدين. وفي نهاية عام 2021 بدأت أخيراً ملامح الحياة الطبيعية تعود من جديد بعد مرور عامين من الانقطاعات والتشرذم، حيث عملنا في السنة الثانية على إعداد خطة استراتيجية للأعوام ما بين 2022 و2024 سيتم إطلاقها قريبًا لتكون أحد أهم الوثائق التي تؤِّسس لمرحلة جديدة في العمل الشبابي وتَحِدّ من التدهور الذي لحق بالشباب بشكل عام جرّاء تأثير جائحة كورونا.

وفي العام الثالث للخدمة، تُطلِق الأمانة تطبيقها الخاص على الهواتف الذكية وموقعها الإلكتروني الجديد إضافة إلى إعلان تأسيس الفرقة الموسيقية التابعة لها، إضافة إلى العديد من البرامج والأنشطة المميزة، وذلك في إطار سعينا المتواصل إلى إذكاء روح الشبيبة ومواصلة الرسالة. كل هذا ما كان ليتم لولا جهود زملائي أعضاء أمانة 2020 و2021 و2022 حيث كنت أستلهم منهم الحماس والشغف والإصرار على الخدمة في ظروف أقل ما يمكن القول عنها أننا لا نُحْسَد عليها على الإطلاق.

شكراً إخوتي نرمين دبابنة، نجود زيادات، عدي عويس، رينا طنوس، إبراهيم مسلَّم، نيفين أندراوس، أنطون البوالصه، أسامة طوباسي، عارف سهاونة، أنطون حنا، دانا طنوس، ميري عوابدة، داليا عوّاد، مارلين قندح، سالم الفار، تالا فقس، ومديرة مكتب الأمانة ديانا كليس. والشكر أيضاً للآباء المرشدين الأب مروان حسّان، الأب جوزيف صويص، والأب وجدي الطوال.